منتدى رسالة للحوار الاسلامى المسيحى



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول.التسجيل

شاطر | 
 

 الرد على : الشجرة أسلمت وشهدت برسالة محمد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sender
Admin
avatar

عدد الرسائل : 244
تاريخ التسجيل : 02/06/2008

مُساهمةموضوع: الرد على : الشجرة أسلمت وشهدت برسالة محمد   الإثنين يوليو 07, 2008 10:29 pm

أخبرنا ‏ ‏محمد بن طريف ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن فضيل ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو حيان ‏ ‏عن ‏ ‏عطاء ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏قال ‏
‏كنا معرسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في سفر فأقبل أعرابي فلما دنا منه قال له رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أين تريد قال إلى أهلي قال هل لك في خير قال وما هو قال ‏ ‏تشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن ‏ ‏محمدا ‏ ‏عبده ورسوله قال ومن يشهد على ما تقول قال هذه ‏ ‏السلمة ‏ ‏فدعاها رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهي بشاطئ الوادي فأقبلت ‏ ‏تخد ‏ ‏الأرض ‏ ‏خدا ‏ ‏حتى قامت بين يديه فاستشهدها ثلاثا فشهدت ثلاثا أنه كما قال ثم رجعت إلى منبتها ورجع الأعرابي إلى قومه وقال إن اتبعوني أتيتك بهم وإلا رجعت فكنت معك









السيف البتار






الرد
رغم ما أعطى الله الإنسان من إمكانات يستطيع بها تسخير هذا الكون لصالحه، فإن قدرة الإنسان محدودة ضمن قوانين هذا الكون.

ويبقى الله وحده ذا السلطان المطلق، والقدرة المطلقة التي يخلق بها ما شاء من الممكنات.

بعد هذا نقول: إن مما يعرف به الإنسان أنه رسول الله هو أن تظهر معه آثار قدرة الله. فتظهر على يديه خوارق لعادات هذا الكون وقوانينه وأسبابه هذا الكون مما لا يمكن أن يكون للجهد البشري فيه تعلق، فيعرف الناس بذلك أن هذا الإنسان رسول الله. بدليل أنها ظهرت معه آثار قدرة الله. وتقوم بذلك حجة الله على خلقه بأنه أرسل رسولاً، وتقوم بذلك حجة الرسول على الخلق بأنه صادق في دعوى الرسالة، ولا يكون لأحد عذر في عدم متابعة الرسول بعد ذلك.

وكما تقوم الحجة على من عاصر الرسول صلى الله عليه وسلم تقوم على مَن بعدهم بثبوت معجزاته تاريخياً إذ الثابت تاريخياً كالثابت مشاهدة في إقامة الحجة.

والدارس لهذه المعجزات الثابتة تاريخياً يرى بوضوح لا مزيد عليه، آثار قدرة الله المباشرة مؤيدة لرسول الله صلى الله عليه وسلم بأشكال وصور ومظاهر تحيط بكل الأوضاع. مما لا يبقي ريباً لمرتاب. إلا إذا مات إنصافه مع قلبه فعمي بذلك عقله .

لكل نبي مرسل بدعوة جديدة لا بد له أن يقدم إلى جانب منهجه الجديد الذي يطالب الناس بتطبيقه معجزته الدالة على أن هذا المنهج هو من الخالق المدبر أي أنه منهج إلهي حكيم.

فالمعجزة هي نادرة الحدوث ومتميزة بشكل معين تشد القلوب لها وتفرض نفسها علي ذهن الإنسان ليدخل الإنسان بالتالي في إطار الطاعة التامة وإنها تجري على يد النبي المرسل كرامةً له من الله تعالى ليصدق الناس بأنه رسول بالفعل وإن منهجه هو منهج رباني قويم فيأتمر الناس بأوامر الله ويطيعونه ويطيعون الرسول أيضا. والأنبياء (عليهم السلام) عموماً جاءوا بالمعاجز الدالة على نبوتهم وكانت المعاجز النبوية تتناسب مع مستوى الناس أولاً وتتناسب مع مستوى الحاجة لها ثانيا وتكون مناسبة للظرف السائد وهذه حكمة الله تبارك وتعالى .

تحولت النار لسيدنا إبراهيم عليه السلام إلى برداً وسلاماً ، والبحر إنشق لسيدنا موسى عليه السلام وغرق فرعون .. والمعجزة الأساسية لرسول الله والتي بها قامت الحجة على خلق الله في كل العصور هي القرآن وقد أيد الله عز وجل رسوله بعدة معجزات لا تأتي إلا على يد رسول من رسل الله ومنها :

وأخرج الشيخان من طريق ثابت رضي الله عنه” أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا بماء فأتي بقدح رحراح فيه شيء من ماء فوضع أصابعه فيه فجعلت أنظر إلى الماء ينبع من بين أصابعه فجعل القوم يتوضؤون فحزرت من توضأ منه ما بين السبعين إلى الثمانين”.

أخرج البخاري عن البراء رضي الله عنه: أن عبد الله بن عتيك لما قتل أبا رافع ونزل من درجة بيته سقط إلى الأرض فانكسر ساقه قال فحدثت النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ابسط رجلك فبسطتها فمسحها فكأنما لم أشكُها قط.

وأخرج الدارمي وأبو يعلى والطبراني والبزار وابن حبان والبيهقي وأبو نعيم بسند صحيح عن ابن عمر رضي الله عنهما قال:

كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فأقبل أعرابي فلما دنا قال له النبي صلى الله عليه وسلم أين تريد قال إلى أهلي قال هل لك في خير قال: وما هو قال: تشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله قال: من شاهد على ما تقول ؟ قال: هذه الشجرة، فدعاها رسول الله وهو بشاطئ الوادي فأقبلت تخدّ الأرض خداً حتى جاءت بين يديه فاستشهدها ثلاثاً فشهدت أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم رجعت إلى منبتها ورجع الأعرابي إلى قومه فقال إن يتبعوني آتك بهم وإلا رجعت إليك فكنت معك.

والكثير والكثير .. فنحن لا نؤمن بالحبيب المصطفى عليه الصلاه والسلام بسبب هذه المعجزات بل هي معجزات لمن عاصروا هذا الزمن فقط وانتهت بوفاته ، بل نؤمن لأنه رسول الله وخاتم الأنبياء والمرسلين والذي كشف الحق من الباطل وفضح أهل الكتاب وكشف التحريف والتزوير للتوراة والإنجيل وجاء بمعجزة القرآن التي تبقى معجزة إلى يوم القيامة ولا تنتهي بوفاته بل تنتهي بإنتهاء الدنيا ومن عليها ولو كره الضالون .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ssms.yoo7.com
 
الرد على : الشجرة أسلمت وشهدت برسالة محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى رسالة للحوار الاسلامى المسيحى :: 
رسالة حوارات الاديان
 :: رسالة لنصرة المصطفى صلى الله علية وسلم
-
انتقل الى:  
برامج البالتوك

افضل الصوتيات