منتدى رسالة للحوار الاسلامى المسيحى



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول.التسجيل

شاطر | 
 

 الرد على : شبهة رسول الإسلام والحمير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sender
Admin
avatar

عدد الرسائل : 244
تاريخ التسجيل : 02/06/2008

مُساهمةموضوع: الرد على : شبهة رسول الإسلام والحمير   الإثنين يوليو 07, 2008 11:44 pm

شبهة من شخصية يقال عليها زكريا بطرس
الحديث المسلسل بالحمير!! اضحك واستفد !!

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، قد يبدو العنوان غريبا والموضوع ليس له علاقة - بالحديث المسلسل - كما هو معروف في علم مصطلح الحديث ، ولكنه عنوان خطر لي في ذهني ، لذكر - الستين حمارا ! الى ما ستراه أخي الكريم




ولن نعدم من فائدة بإذن الله ، وإليكم الحديث ( لما فتح الله على نبيه ( خيبر أصابه من سهمه أربعة أزواج نعال وأربعة أزواج خفاف وعشر أواقي ذهب وفضة وحمار أسود . قال فكلم النبي ( الحمار فقال له ما اسمك قال يزيد ابن شهاب أخرج الله من نسل جدي ستين حمارا كلهم لم يركبهم إلا نبي ولم يبق من نسل جدي غيري ولا من الأنبياء غيرك أتوقعك أن تركبني وكنت قبلك لرجل من اليهود وكنت أعثر به عمدا وكان يجيع بطني ويضرب ظهري فقال له النبي ( قد سميتك يعفورا يا يعفور قال لبيك . قال أتشتهي الإناث قال لا وكان النبي عليه الصلاة والسلام يركبه في حاجته فإذا نزل عنه بعث به إلى باب الرجل فيأتي الباب فيقرعه برأسه فإذا خرج إليه صاحب الدار أومأ إليه أن أجب رسول الله ( . قال فلما قبض النبي عليه الصلاة والسلام جاء إلى بئر كانت لأبي الهيثم بن التيهان فتردى فيها فصارت قبره جزعا منه على رسول الله صلى الله عليه وسلم ) \" موضوع - الضعيفة - 5405 - قال الشيخ رحمه الله : موضوع \" أورده ابن حبان في \" الضعفاء والمجروحين \" \" 3 / 308 \" في ترجمة - محمد بن مزيد أبي جعفر مولى بني هاشم عن أبي حذيفة موسى بن مسعود عن عبد الله بن حبيب الهذلي عن أبي عبد الرحمن السلمي عن أبي منظور وكانت له صحبة - قال : ....فذكره ، وقال عقبه : وهذا حديث لا أصل له ، وإسناده ليس بشيء ، ولا يجوز الاحتجاج بهذا الشيخ \" ، وأورده ابن الجوزي في - الموضوعات - 1 / 294 - وقال : \" هذا حديث موضوع ، فلعن الله واضعه ؛ فإنه لم يقصد إلا القدح في الاسلام والاستهزاء به ! \" ثم نقل كلام ابن حبان المذكور آنفا ، وأقروه عليه ، كالحافظ الذهبي في - الميزان - والعسقلاني في - اللسان - وفي - الفتح - كتاب الجهاد - ، وقد خفي حال - أبي جعفر - هذا على الخطيب البغدادي ، فترجمه في - التاريخ - 3 / 287 - 288 \" دون أن يذكر فيه جرحا أو تعديلا ! \" انتهى كلام الشيخ رحمه الله \" وقد ورد ذكر اسم حمار النبي -صلى الله عليه وسلم - في أحاديث صحيحة منها : ( كان له حمار يقال له عفير ] . ( صحيح بشواهده ) . وقد روى ابن سعد بإسنادين مرسلين صحيحين أن اسم حمار النبي صلى الله عليه وسلم اليعفور . الصحيحة - 2098- 5 / 132 \" ( وعن معاذ رضي الله عنه قال كنت ردف النبي صلى الله عليه وسلم على حمار يقال له عفير فقال يا معاذ هل تدري حق الله على عباده وما حق العباد على الله ؟ قلت الله ورسوله أعلم قال فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئا فقلت يا رسول الله أفلا أبشربه الناس قال لا تبشرهم فيتكلوا .) متفق عليه - البخاري - 2856- مسلم - 49 - قال الحافظ في - الفتح - عند شرحه للحديث : \" على حمار يقال له عفير - بالمهملة والفاء مصغر مأخوذ من العفر ، وهو لون التراب ، كأنه سمي بذلك للونه ، والعفرة حمرة يخالطها بياض وهو تصغير - أعفر - أخرجوه عن بناء أصله ، كما قالوا : سويد في تصغير أسود ، ووهم من ضبطه بالغين المعجمة ، وهو غير الحمار الآخر الذي يقال له - يعفور - ، وزعم - ابن عبدوس - أنهما واحد ، وقواه صاحب الهدي ، ورده الدمياطي فقال : عفير أهداه المقوقس ، ويعفور أهداه فروة بن عمرو ن وقيل : بالعكس . ويعفور بسكون المهملة وضم الفاء - هو اسم ولد الظبي - كأنه سمي بذلك لسرعته ، قال الواقدي : نفق يعفور منصرف النبي صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع ، وبه جزم النووي عن ابن الصلاح ، وقيل : طرح نفسه في بئر يوم مات النبي صلى الله عليه وسلم ، وقع ذلك في حديث طويل ذكره - ابن حبان - في ترجمة - محمد بن مزيد - في الضعفاء ، ثم ذكر الحديث المتقدم - وأورد قول - ابن حبان - أنه قال : لا أصل له وليس سنده بشيء \"
.








يعني جبت الديب من ذيله :)

موضوع ليس له معنى إلا إظهار حقد ضد رسول الله كما ظهر منكم لكل أنبياء الله ورسله منقبل

لنرى

سفر العدد

22: 20 فاتى الله الى بلعام ليلا و قال له ان اتى الرجال ليدعوك فقم اذهب معهم انما تعمل الامر الذي اكلمك به فقط

22: 21 فقام بلعام صباحا و شد على اتانه و انطلق مع رؤساء مواب

22: 22 فحمي غضب الله لانه منطلق و وقف ملاك الرب في الطريق ليقاومه و هو راكب على اتانه و غلاماه معه

22: 23 فابصرت الاتان ملاك الرب واقفا في الطريق و سيفه مسلول في يده فمالت الاتان عن الطريق و مشت في الحقل فضرب بلعام الاتان ليردها الى الطريق

22: 24 ثم وقف ملاك الرب في خندق للكروم له حائط من هنا و حائط من هناك

22: 25 فلما ابصرت الاتان ملاك الرب زحمت الحائط و ضغطت رجل بلعام بالحائط فضربها ايضا

22: 26 ثم اجتاز ملاك الرب ايضا و وقف في مكان ضيق حيث ليس سبيل للنكوب يمينا او شمالا

22: 27 فلما ابصرت الاتان ملاك الرب ربضت تحت بلعام فحمي غضب بلعام و ضرب الاتان بالقضيب

22: 28 ففتح الرب فم الاتان فقالت لبلعام ماذا صنعت بك حتى ضربتني الان ثلاث دفعات :) الحمارة بتتكلم ومشغلة عداد الضرب

22: 29 فقال بلعام للاتان لانك ازدريت بي لو كان في يدي سيف لكنت الان قد قتلتك

22: 30 فقالت الاتان لبلعام الست انا اتانك التي ركبت عليها منذ وجودك الى هذا اليوم هل تعودت ان افعل بك هكذا فقال لا ..:) دي أحرجته :)

22: 31 ثم كشف الرب عن عيني بلعام فابصر ملاك الرب واقفا في الطريق و سيفه مسلول في يده فخر ساجدا على وجهه

22: 32 فقال له ملاك الرب لماذا ضربت اتانك الان ثلاث دفعات هانذا قد خرجت للمقاومة لان الطريق ورطة امامي

22: 33 فابصرتني الاتان و مالت من قدامي الان ثلاث دفعات و لو لم تمل من قدامي لكنت الان قد قتلتك و استبقيتها



تحبوا نتكلم عن الخرفان ولا بلاش كده كفاية ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ssms.yoo7.com
 
الرد على : شبهة رسول الإسلام والحمير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى رسالة للحوار الاسلامى المسيحى :: 
رسالة حوارات الاديان
 :: رسالة لنصرة المصطفى صلى الله علية وسلم
-
انتقل الى:  
برامج البالتوك

افضل الصوتيات